شبكة عيون كلباء kalba eyes » مدينة كلباء » أشهر المواقع الأثرية والتراثية

 
 
أشهر المواقع الأثرية والتراثية
Kalba - 12-10-2011, 01:00 AM
تشمل منطقة كلباء القسم الساحلي المطل على مياه البحر والخليج العماني، وفوق ذلك الشريط الساحلي تظهر مباني مدينة كلباء وقراها المجاورة, يحتضن موقعها مجموعة من وحدات بنائية مختلفة في تخطيطها وعناصرها المعمارية والزخرفية, وفي فتراتها التاريخية، كما تكمن في تلالها وأراضيها كنوز الماضي وما تركه سكان المنطقة.تقع مدينة كلباء في الجانب الشرقي لإمارة الشارقة ضمن دولة الإمارات العربية المتحدة وتطل شواطئها على البحر العماني.ويرد اسم كلباء عند ابن بطوطة ( ومن مدن عُمان.. كلباء و خورفكان وكلها ذات أنهار وحدائق وأشجار ونخيل ) ويذكرها ( ركبت البحر, فوصلت إلى مسقط، ثم.. إلى مرسى القريات ثم سافرنا إلى مرسى شبّة ثم إلى مرسى كلبة ).

ويذكر فؤاد جميل ( من السيول المعروفة اليوم في عُمان ما يسمى بــ ( خور كلباء ) وهو يكاد يكون ترجمة حرفية لاسم هذا النهر أعني Flumen cynos وترد كلبة عند ياقوت ( موضع من نواحي عُمان على ساحل البحر ).

ويمكن اعتبار موقع كلباء من الموانئ على ساحل البحر وترتبط مع الخطوط البحرية التجارية في الخليج والبحر ( طريق الخليج كانت فيه المخططات الأمامية الرئيسية وتعق إقليم عُمان حيث ازدهرت فيه عدة موانئ وأصبحت أهم المراكز التجارية في القرون الثلاثة الأولى من الإسلام ), واشتهرت التجارة تدريجياً على ساحل الخليج ( وقد رافق توحيد الشرق الأوسط على يد العرب المسلمين انتشار الأمن والسلام, وإزالة كثير من الحواجز والعقبات مما أدى إلى أن تتحول التجارة تدريجياً من البحر الأحمر وصارت تسلك طريق الخليج فازدادت أهميته لكونه أقصر وأقل كلفة ).

يمكن الاهتمام بموقع منطقة كلباء، المدينة حالياً وما يجاورها, وقد اهتمت الجهات المختصة بمعرفة المزيد عن تاريخ كلباء، فقامت بعثة محلية تحت إشراف إدارة الآثار بالشارقة في التنقيب والكشف عن المواقع الأثرية لمنطقة كلباء ( تم التنقيب والتحري عن موقع طريف – كلباء, وأسفرت عن ظهور مكتشفات أثرية مهمة, حيث تضم منطقة كلباء عدداً من المقابر.. موقع طريف يمثل إحدى المقابر الكبرى في دولة الإمارات العربية المتحدة وتصنيف القبور إلى دائرية أو بيضوية الشكل، ضمت معظم القبو هياكل عظيمة, تم العثور على مجموعة خرز صغيرة ذات أشكال مختلفة متنوعة من العقيق الأحمر, جرس معدني صغير, وعاء فخاري صغير ورأس سهم حديدي وأصداف). ويضيف التقرير توضيحاً ( نظراً إلى أن طرز قبور كلباء أقرب شبهاً بقبور ( بدية ) فقد افترضنا بأن تاريخاً يعود إلى منتصف الألف الثاني بالنسبة إلى مصطبة كلباء الحجرية لا يبدو غير معقول, أما فيما يتعلق بالمواد القليلة التي أرخناها إلى الفترة الهلنستية في بعض القبور فلا نستبعد وجودها بسبب حصول عمليات دفن متأخرة).

ومن ذلك فإن منطقة طريف – كلباء – ومواقع المزارع المسماة ( الحنينيات ) تتكون المنطقة من مصطبة حجرية 2,20 – 2,30 متر وبطول حوالي 70 متراً ذات تجمعات حصوية ومراوح من الحصباء. وتضم عدداً من المقابر الدائرية أو البيضوية وكذلك مصطبة دفن حجرية كانت مشيدة خصيصاً لأداء وظيفة الدفن, يعود تاريخ المنطقة للألف الثاني ق.م. و ( حسب التقارير المقدمة لدائرة الآثار في الشارقة من قبل إحدى البعثات البريطانية – منطقة البساتين داخل كلباء – كشفت عن حصن ( قلعة ) وبقايا مستوطن يضم طبقات سكنية تعود إلى الألف الثالث ق.م. وعن آثار أخرى تعود للألف الثاني ق.م. ), أما الجوانب التراثية الشاخصة كالقلاع والحصون والوحدات السكنية فتضيف تأكيداً على استمرار السكن وتواصله لهذا الموقع, ويتضح ذلك مما تقوم به حالياً من أعمال لصيانة قلعة كلباء ( الحصن ) وبيت الشيخ سعيد القاسمي والمواقع الأخرى, وجميعها تقدم لنا تاريخاً لفن العمارة بعناصره كالتخطيط،البناء، والزخارف ويمكن احتمال حصر تاريخ تلك المباني التراثية والذي نرجحه بين ( 150 – 200 سنة ).

ومن أشهر المباني التراثية في مدينة كلباء الحصن ( القلعة )، بيت الشيخ سعيد القاسمي بعد أن تمت أعمال الترميم والصيانة لهما، حصن خور كلباء الواقع شمال بيت الشيخ سعيد القاسمي يشرف ويطل على ساحل البحر، يمتاز بعناصره المعمارية الدفاعية كالأبراج، المزاغل، والمسننات، الشاخص حالياً برج الركن الجنوب الشرقي مع وضوح بقية أبراجه الركنية وجدرانه. مسجد سيف بن غانم ( مسجد الصيادين داخل الدوار حالياً ) الشاخص منه بيت الصلاة والظلة وتبدو جدرانه متهالكة وسقفه متداعياً مائلاً للسقوط، كذلك مجموعة بيوت تراثية، قلعة الغيل شاخصة فوق تل بهدف السيطرة وتعتبر نموذجاً للمواقع الدفاعية، وربما يحتوي موقع الغيل على وحدات أو عناصر معمارية، وادي الحلو ، وادي سام، ( الخزان )، نصف برج ونتائج تنقيبات منطقة.

موقع مدينة كلباء على ساحل الخليج العماني يرجح احتمال كونها ميناء للسفن ومحطة للتبادل التجاري بما تزود السفن بالمواد الغذائية كالتمور والأسماك ونقل البضائع براً لارتباطها بخطوط الطرق البرية والموانئ البحرية لمنطقة خورفكان ( حيث القلاع والحصون القديمة التراثية )، كذلك موقع مدينة دبا حيث وجود الحصن ( القلعة ) لحماية سواحلها.


التحكم
لست عضواً؟ التسجيل هنا

صور عشوائية
ارسلت بواسطة: محمد الزعابي
ارسلت بواسطة: محمد الزعابي
ارسلت بواسطة: عيون كلباء
ارسلت بواسطة: KalbaEyes
ارسلت بواسطة: Kalba

مساحة إعلانية
 
تعليقات حول الخبر؟
لاتوجد اي تعليقات
لكي تستطيع التعليق يتوجب عليك تسجيل الدخول
RSS |  مركز التحميل |  محرك البحث

جميع الحقوق محفوظة لدى شبكة عيون كلباء - 2007©
الموقع الإخبار لمدينة كلباء , كلباء , كلبا , مدينة كلباء , أخبار كلباء , عيون كلباء , صور كلباء , kalba , kalbaeyes, kalba news , kalba images , kalba pictures
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12